عاجل

خلاصة تقاريرالشكاوي2014: مزورون يسرقون من مزورين وتجار يدفعون لاضافة ثلاثة مقاعد الى احدى القوائم

درست فرق مركز اتجاهات على مدى اسبوع مائة وستين شكوى حول خروقات مزعومة في انتخابات العراق وقامت بتدقيق معلومات ووثائق قدم معظمها الى مفوضية الانتخابات والى القضاء حسب ما افاد المشتكون، وامضت فرق المركز اسبوعا كاملا في التدقيق والاستماع الى شهود من مرشحين وعاملين في مراكز اقتراع ووجدت ان بعض الشكاوى كانت مجرد شكوى من الخسارة في الانتخابات وان اخرى ذات طابع كيدي ، في حين ان اثنين وسبعين شكوى كانت ذات حيثيات جادة وتتطابق مع معلومات من مصدرين واكثر وان القرائن تجعلها تستحق المعاينة والتمحيص.

ويهم المركز ان يشير الى تعذر ذكر الاسماء ضمنا او تصريحا سواء تعلق الامر بعاملين في المفوضية بغض النظر عن درجة وظائفهم او اسماء المرشحين المتهمين بالتورط بالتزوير او اسماء اشخاص قاموا بتمويل اعمال التزوير.

والملفت ان اربعين من الشكاوى الجادة تتعلق بتزوير ( هائل) في محافطة الانبار والنازحين من المحافظة الى محافظات اخرى، في حين كانت هناك اثنتا عشرة شكوى تتعلق باعضاء في مجلس المفوضين ، اما الشكاوى الاخرى فتتركز في بغداد  وكركوك والنجف وكربلاء وبمعدل شكوى واحدة في المحافطات الاخرى.

 صراع مزورين وشراء كبير للبطاقات واتلاف بطاقات اخرى وارغام منتسبي وحدات عسكرية على التصويت لقائمة محددة وتجار يصادرون الاصوات ويشترون الذمم

 اولا: عدد الشكاوى التي جرى التثبت منها واسماء القوائم والمحافطات:

٢٣ شكوى ضد دولة القانون (بغداد-ميسان-البصرة-كربلاء-ذي قار)

١٤ شكوى ضد متحدون للاصلاح(بغداد-الانبار-الموصل)

١٠شكوى ضدائتلاف العراق(بغداد-الموصل- صلاح الدين- الانبار)

٩شكوى ضد الاحرار ( بغداد-ميسان-البصرة)

٤ شكوى ضد الديموقراطي الكردستاني( الموصل )

٤شكوى ضد المواطن    (بغداد- البصرة)

٣شكوى ضد الاتحاد الوطني الكردستاني ( كركوك)

٢شكوى ضد وحدة ابناء العراق ( الانبار )

شكوى واحدة ضد الفضيلة في ذي قار والعربية في صلاح الدين والخلاص في الانبار

ابرز انواع الخروقات

١شراء كميات كبيرة من بطاقات الناخبين

٢اتلاف بطاقات الناخبين لمنع استخدامها في التصويت لصالح المنافسين

٣الاتصال مع مسؤولين كبار في المفوضية وعرض اموال على عدد منهم

٤التلاعب في اعمال العد والفرز

٥نقل اصوات من مرشح الى مرشح اخر في القائمة نفسها

٦نقل اصوات من قائمة الى قائمة اخرى في نفس المحافظة

٧التلاعب بالوثائق الشخصية وتزويرها وخاصة البطاقة التموينية وهوية الاحوال

٨نقل صناديق اقتراع  تصويت عام الى داخل وحدات عسكرية

٩استخدام بعض الامرين العسكريين لنفوذهم في ارغام منتسبيهم على تحديد وجهة التصويت

حالات ونماذج للتلاعب بارادة الناخب وصوته

رصدت فرق مركز اتجاهات اعتمادا على شهادات ومعلومات موثقة حالات ونماذج من اعمال المصادرة المتعمدة لاصوات الناخبين مما يمكن وصفه بانه خرق خطير بالعملية الانتخابية :

اولا : تم رصد اتلاف اكثر من الفي بطاقة انتخابية من قبل مسؤول امني في العشار بمحافظة البصرة صباح  يوم الانتخابات بقصد منع ناخبي احدى المناطق من التصويت لمرشح بعينه ولن يتمكن احد من الابلاغ عنه خوفا منه كونه شخصية امنية متمكنة .

ثانيا : تم نقل خمسة وسبعين صندوقا من احد المراكز العسكرية في مدينة الرمادي ظهر يوم الانتخابات وتعبئتها ببطاقات انتخابية من قبل اشخاص يرتدون ملابس عسكرية وباشراف شخص مدني يلبس الزي العسكري .

ثالثا: استغلال البطاقات غير المستخدمة في معظم مناطق حزام بغداد وخاصة في ابو غريب والطارمية واعدادها كبيرة لصالح قائمة بعينها استغلت انخفاض نسبة الناخبين بسبب الاوضاع غير الطبيعية في هذه المناطق .

رابعا: كان من سخريات القدر ان مرشحين زوروا الانتخابات وانفقوا مبالغ طائلة لشراء البطاقات الانتخابية وتعبئتها لصالح مرشح بعينه غير ان تلك الاصوات المزورة اصلا جرى السيطرة عليها من قبل مزورين اخرين يتمتعون بنفوذ اكبر حين نقلت من احدى المحافظات الى بغداد وقام المزورن الجدد بنقل ارقام التصويت المزورة للمرشح الاصلي لصالح مرشح آخر .

خامسا : رصدت فرق المركز عليمات تزوير كبيرة ومنظمة تخص اصوات النازحين من محافظة الانبار خاصة تلك التي تحكمت بها مفوضية الانتخابات بمنطقة الكرخ ببغداد كما جرى رصد اعمال تعبئة لاصوات مزورة تخص نازحي الانبار بمحافظة صلاح الدين الى جانب حالات مماثلة في مراكز التصويت في الانبار التي لم تجري فيها عمليات اقتراع فعلية .

سادسا:ذكر اكثر من شاهد ان احدى القوائم استقرت على مقعدين حصلت عليها من جميع انحاء العراق وذلك بحدود اليوم الرابع الذي سبق اعلان نتائج الانتخابات ، وطبقا لشهادات اشخاص فان ممول هذه القائمة جاء الى بغداد راصدا مبالغ كبيرة جدا وتدخل لدى اكثر من جهة فعالة مما ابلغ اعضاء كتلته بكل فخر بانه تمكن من رفع عدد مقاعد الكتلة من اثنين الى خمسة ونقل اصوات داخل القائمة الواحدة من مرشح الى آخر



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

Scroll To Top